الصفحة الرئسيّة مقالات متفرقة
وضع المسيحيّين في البلدان الأفريقيّة…

وضع المسيحيّين في البلدان الأفريقيّة

Illustration_1.jpg

نلاحظ اليوم كيف نقل مركز اضطهاد المسيحيّين من الشرق الأوسط إلى أفريقيا. والوضع الأكثر قلقاً هو وضع المسيحيّين في نيجيريا، وتحتلّ هذه الدولة المرتبة الأولى في العالم من حيث مستوى العنف ضدّ المسيحيّين.

ارتفع مستوى اضطهاد المسيحيّين في نيجيريا في العام 2020 بمقدار الثلث مقارنة بالعام 2019، وجرى فيها 91 ٪ من معدّل عمليّات قتل المسيحيّين في العالم (4333 حالة وفاة من أصل 4761). تعداد نيجيريا 150 مليون نسمة، وهناك حوالي 350 مجموعة عرقيّة تتحدّث 250 لغة. نحو 50٪ من السكّان هم مسلمون و40٪ مسيحيّون و10٪ من ديانات محليّة. تهدّد جماعة "بوكو حرام" الإرهابيّة المسيحيّين تهديدًا مباشرًا وتهاجمهم منذ العام 2010. في العام 2015، اندمجت "بوكو حرام" الإرهابيّة رسميًّا مع "الدولة الإسلاميّة (داعش).

هرب من شمال نيجيريا حوالي 35000 مسيحيّ في العام 2012. قتل المتطرّفون بين العامين 2011 و 2021 أكثر من 37000 شخص غالبيّتهم العظمى من المسيحيّين، أي ما يقارب 4000 شخص في السنة، أي 300 شخص في الشهر ما يعني 10 أشخاص يوميًّا.

في الكثير من الأحيان يخطف إرهابيّو "بوكو حرام" القساوسة المسيحيّين، ففي شباط 2021، خطفت مجموعة إرهابيّة القسّ النيجيريّ بولوس إيكورا، وطالبت بفدية تُسلَّم قبل انتهاء المدّة التي حدّدتها. وبالفعل تمّ استلام فدية القس قبل ساعات قليلة من إعدامه، وأفرج عنه في أوائل شهر أذار. نُشر مقطع من فيديو يُظهر قسًا مرتديًا رداءً برتقاليًا وهناك سكّين مغروز في حلقه. في 26 أذار خطف مسلَّحون نيجيريّون ثمانية مسيحيّين بعد إيقاف حافلتهم الصغيرة وهي في طريقها من كادونا إلى كافانتشان، وطُلب منهم دفع فدية قدرها 50 مليون نيرة (حوالي 125 ألف دولار)، وأيضاً خطفوا قسًّا من أجل الحصول على فدية في آذار. يُعدّ خطف المدنيّين، وبخاصة المسيحيّين منهم، مصدر الدخل الرئيسيّ للمجموعة الارهابية بوكو حرام.

إضافةً إلى ذلك، تعرّض المسيحيّون النيجيريّون لهجمات متكرّرة من قبل قبائل الفولاني المسلمة أو قبائل الفولبي. يبلغ عدد سكّان الفولاني اليوم 35 مليون نسمة، يقيمون في 15 دولة أفريقيّة. سقط بين العامين 2014-2019 ما لا يقلّ عن 7000 شخص ضحايا الفولاني. في أذار 2021، قطّع الفولانيّون المسيحيّ بيتروس تشولوم ذا 36 عامًا بمنجل وهو متزوّج وله أربعة أطفال. وفي الشهر نفسه، قُتل الكاهن الكاثوليكيّ فرديناند فانين نغوغبان وستّة آخرون من أبناء الرعيّة.

Illustration_2.jpg

في الصورة: القسّ بولس إكورا، جنّاز بيتروس تشولوم، القسّ فرديناند فانين نغوغبان

يُخطَف المسيحيّون في كثير من الأوقات، بغية الحصول على فدية، وفي حالة عدم الدفع يُقتَلون. فعلى سبيل المثال: في نهاية شباط 2021 في جنوب نيجيريا، وبالتحديد في ولاية دلتا، خطف مجهولون الأب حاريسون إيغفويانو، وهو كاهن كاثوليكيّ ومدير مدرسة القدّيس جاورجيوس في منطقة "أوبينومبا".

أصبح مسيحيّو كلّ من دولتَي النيجر ومالي هدفاً للهجوم بشكل منهجيّ. ففي 18 أذار 2021، خطف مسلَّحون القسّ يوهان غيانغ بيتروسيز من الكنيسة المعمدانيّة في النيجر. طُلب عنه فدية تعادل ما يقرب 158 ألف دولار أمريكيّ. وفي 21 أذار 2021 قتل مسلَّحون 141 شخصًا في عدد من القرى بمنطقة "تيهوا" (شمال غرب النيجر)، إذ دخلوا في المساء على دراجات ناريّة وهم يطلقون النار عشوائياً على السكّان. يتواجد في هذه البلدان، مسلَّحون تابعون "للدولة الإسلاميّة في غرب أفريقيا"، وهي جزء من "الدولة الإسلاميّة" (داعش).

أمّا في شرق أفريقيا كالصومال وكينيا والدول المجاورة، فتقوم جماعة "الشباب" الإرهابيّة باضطهاد المسيحيّين. الاعتماد الرئيسيّ للإرهابيّين يتمّ من خلال الهجوم على الباصات بين المدن، حيث يفصلون المسلمين عن المسيحيّين، وبعد ذلك يجهزون عليهم. وفي كينيا هناك سلسلة من هجمات إحراق الكنائس في أوائل العام 2021.

Illustration_3.jpg

في الصورة: جنّاز المسيحيّين في نيجيريا، الكنيسة في كينيا بعد الإحراق

في الآونة الأخيرة، تزايد نشاط الجماعات الإرهابيّة في جمهوريّة الكونغو الديمقراطيّة وجمهوريّة أفريقيا الوسطى والكاميرون وموزمبيق. ففي جمهوريّة الكونغو الديموقراطيّة جماعةُ القوّات الديمقراطيّة المتّحدة المتطرّفة هدّدت المسيحيّين، وفي العام 2020 اعتُبرت هذه الجماعة مسؤولة عن مقتل 849 مدنيًّا معظمهم من المسيحيّين. في كانون الأوّل 2021 ارتكب مسلَّحو هذه المجموعة سلسلة من الجرائم بحقّ المدنيّين في قرى تقطنها أغلبيّة مسيحيّة، وبلغ مجموع القتلى نحو 100 شخص. في آذار 2021 نفّذ الإرهابيّون سلسلة اعتداءات على السكّان وسقط عشرات الضحايا من المسيحيّين. قضى عشرات الأشخاص في هجوم شنّه مسلَّحون على مدينة بالما في (شمال موزمبيق)، حيث كان العديد من المواطنين الفرنسيّين من موظَّفي شركة "توتال" يعملون في بناء أكبر مجمَّع لمعالجة الغاز الطبيعيّ وتسييله في جنوب أفريقيا. كما أعلن الجيش عن عمليّة ناجحة لتحرير المدينة استغرقت عدّة أيّام.

كثّف المسلَّحون مرّة أخرى حملاتهم ضدّ المسيحيين في إثيوبيا من أذار 2021 ، التي كانت قد تعرّضت بالفعل لهجمات ممنهجة في العامين 2019-2020. هجم متطرّفون ينتمون إلى الجناح القتاليّ لـ "جبهة تحرير أورومو"على رعيّة الكنيسة الإثيوبيّة في منطقة "أوروميا" في الجزء الأوسط من البلد، فقُتل ما لا يقلّ عن 29 شخصًا وكاهن الرعيّة مع 21 امرأة مع أطفالهنّ.

تسبّبت سلسلة من الهجمات المنهجيّة على الكنائس والأديرة ورجال الدين والمؤمنين التابعين للكنيسة الإثيوبيّة في شهر آب 2019 في قتل الكهنة ومئات المؤمنين وجرح الآلاف أثناء الخدم الإلهيّة.

استمرّت الأعمال المتطرّفة في العام 2020 ووصلت إلى العاصمة أديس أبابا. هاجم البلطجيّة أكبر الكنائس ونفّذوا مذبحة وحشيّة أثناء بناء إحدى الكنائس الجديدة، كما استمرّت المذابح في مناطق أخرى من إثيوبيا.

يمكننا التحدّث عن آلاف من القتلى وعشرات الآلاف من الجرحى أصيب بعضهم بجراح خطيرة سبّبت لهم الإعاقة، فيما اختفى ما لا يقلّ عن ألف آخرين لم يُعثر لهم على أثر. قٌطِّعت الأطراف وشُوِّه العمود الفقريّ وعُمي الكثيرون...؛ أمّا أكثر جرائم القتل الوحشية، فكانت بشكل خاصّ، الرجم والتعذيب بغضّ النظر عن عمر الضحايا أو جنسهم (النساء والأطفال وكبار السنّ).

في الآونة الأخيرة، أصبحت الهجمات على القرى المسيحيّة في شمال شرق البلاد، والقتل والعنف ضدّ المسيحيّين المحليّين، وإحراق الكنائس مع المصلّين، السمة المميّزة لهجمات المتطرّفين.

Illustration_4.jpg

في الصورة: الآلاف من الناس ينتظرون الإجلاء عن بالما (موزمبيق)، بقايا الكنيسة بعد الهجوم (أثيوبيا)

تبذل الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة جهودًا نشطة وجادة لحماية مسيحيّي أفريقيا. في السنوات الأخيرة، جرت اتّصالات مباشرة مع الكنائس المسيحيّة الرئيسيّة في القارّة (الإثيوبيّة والقبطيّة). تتعاون الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة معهم في إطار اللجان المشتركة للحوار. قام رؤساء الكنائس الإثيوبيّة والقبطيّة بزيارة روسيا في عدّة مناسبات.

وللأسف الشديد، تبقى جرائم الاضطهاد دون عقاب بشكل عامّ، بل وتكتمها وسائل الإعلام لتبقى غير معروفة تقريبًا في كلّ العالم. لذلك صار أحد الأشكال الأساسيّة لدعم مؤمني الكنيسة الإثيوبيّة هو نشر المعلومات حول وضعهم الحقيقيّ وإيصالها إلى المجتمع العالميّ.

وبناءً على طلب الكنيسة الإثيوبيّة، بذلت بطريركيّة موسكو جهودًا للفت نظر المجتمع الدوليّ إلى موضوع اضطهاد المسيحيّين في إثيوبيا. تحرص الكنيسة الروسيّة على الاتّصال المستمرّ مع إدارة الكنيسة الإثيوبيّة. كما يتوجّه أساقفتها إلى قسم العلاقات الخارجيّة في بطريركيّة موسكو لطلب المساعدة الإنسانيّة. تحافظ إثيوبيا، تقليديًّا، على موقفها الإيجابيّ ولا تفتأ تعبّر عن امتنانها وشكرها تجاه بلادنا بعامّةً، والكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة بخاصّة.

قام وفد من الكنيسة الروسيّة ووسائل الإعلام المدنيّة الروسيّة برئاسة سكرتير العلاقات بين المسيحيّين في قسم العلاقات الخارجيّة قدس الأب إستيفانوس (إغومنوف) بزيارة إثيوبيا في خريف العام 2019. استقبلت الوفد حشود المؤمنين في مناطق مختلفة من البلاد، وهم يحملون الأعلام الروسيّة ولافتات عليها صور الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين وغبطة البطريرك كيريل.

Illustration_5.jpg

في الصورة: الوفد الكنسيّ الروسيّ في إثيوبيا، لقاء بين غبطة البطريرك كيريل وأبونا ماتياس البطريرك الأثيوبيّ

بعث غبطة البطريرك كيريل في شهر كانون الأوّل من العام 2019 إلى غبطة البطريرك الأثيوبيّ أبونا ماتياس ورئيس وزراء إثيوبيا السيّد عالي رسائل عبّر فيها عن قلقه الجمّ حيال تطوّر الوضع المحزن كما عرض دعمه ومساندته. أشار غبطته في الرسالة إلى أنّ الأحداث في إثيوبيا تتوازى واضطهاد الكنائس المسيحيّة في عدد من مناطق العالم، حيث توجد محاولات لاستخدام العامل الدينيّ في سبيل تحقيق أهداف سياسية، مع إضعاف وترهيب المسيحيّين التقليديّين في الوقت نفسه.

ولاسترعاء الانتباه إلى الوضع في إثيوبيا ودول أفريقيّة أخرى، تمّ في كانون الأوّل من العام 2020 تنظيم مؤتمر دوليّ عبر الإنترنت بعنوان "حول وضع المسيحيّين في أفريقيا" شارك فيه على وجه الخصوص، البطريرك القبطيّ تواضروس الثاني، مع ممثّلين من أكبر الكنائس المسيحيّة في أفريقيا.

وتجدر الإشارة في هذا الإطار، إلى أنّ "المدخل" إلى أفريقيا هو دولة مصر العربيّة، لذلك تُعتبر الكنيسة القبطيّة الشريك الرئيس في تنفيذ المشاريع المختلفة. وأمّا السبب الأساس لهذا، فهو دور الكنيسة القبطيّة التاريخيّ والتأثير الكبير لها في جميع أنحاء القارّة الأفريقيّة.

Illustration_6.jpg

في الصورة: المؤتمر الدوليّ "حول وضع المسيحيّين في أفريقيا، لقاء فخامة الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين مع غبطة البطريرك كيريل وقداسة البابا تواضروس الثاني البطريرك القبطيّ.

ترتبط الكنيسة القبطيّة بعلاقة وثيقة مع بطريركيّة موسكو، وبخاصّة في السنوات السبع الأخيرة. الكنيسة القبطيّة هي أوّل الكنائس الشرقيّة القديمة التي أقامت الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة معها لجنة حوار (في عام 2016)، وتواصل اللجنة عملها حتّى يومنا هذا. زار البطريرك تواضروس الثاني روسيا مرّتين (في العامي 2014 و2017)، وخلال زيارته التقى رئيس الاتّحاد الروسيّ فلاديمير بوتين وغبطة البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا. تبادلت الكنيسة القبطيّة وبطريركيّة موسكو، مرارًا وتكرارًا، الزيارات كوفود من ممثّلي وسائل الإعلام ولجنات المجمع والوفود الرهبانيّة.

Illustration_7.jpg

بالإضافة إلى ذلك، تنظّم بطريركيّة موسكو مشاريع للتعاون مع المسيحيّين في نيجيريا لكي تشدّ الانتباه إلى معاناتهم في هذا البلد. أقام قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة في بطريركيّة موسكو اتّصالات مع أكبر الكنائس في نيجيريا. ومن أهمّ الزيارات التي تمّت كانت زيارة ممثّل إحدى أكبر المجتمعات المسيحيّة في نيجيريا "كنيسة الرب" أنطوني كيهيندي أديبايو في العام 2019.

يقيم قسم العلاقات الكنسيّة الخارجيّة في بطريركيّة موسكو اتّصالات مباشرة مع ممثّلي المسيحيّين الأفريقيّين ممّن يثقون بالكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة. تشكّل هذه الاتّصالات المصدر الوحيد لتنفيذ المشاريع الإنسانيّة لمساعدة أفريقيا.

يُعتبر تقديم المساعدة الإنسانيّة لأثيوبيا ونيجيريا المسألة الأكثر إلحاحًا، إذ يطلب مسيحيّو البلدان الأفريقيّة من روسيا الحصول على دعمها الإعلاميّ لالتفات المجتمع الدوليّ إلى مشكلة اضطهاد المسيحيّين. إحدى العوامل المهمّة لهذا الدعم هو تبادل الزيارات مع الكنائس الأفريقيّة، وخاصّة من البلدان التي يشكّل المسيحيّون فيها الأقليّة.

كاتب المقالة
Portal editors
قداسة البطريرك كيريل يلتقي بطريرك وكاثوليكوس كنيسة المشرق الآشوريّة

16.11.2022

رسالة تهنئة من رئيس الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة إلى قداسة البطريرك القبطيّ البابا تواضروس الثاني بمناسبة عيد ميلاده السبعين

04.11.2022

قداسة البطريرك كيريل يلتقي الأمين العامّ لمنظمة التعاون الإسلاميّ

25.10.2022

قداسة البطريرك كيريل يترأس دورة مجمع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة المقدّس

13.10.2022

معايدة صاحب الغبطة البطريرك يوحنّا العاشر بعيد شفيعه

26.09.2022

لقاء قداسة البطريرك كيريل مع أعضاء لجنة الحوار بين الكنيستين الروسيّة والقبطيّة

20.09.2022

رسالة تعزية من قداسة البطريرك كيريل للكنيسة المصريّة

15.08.2022

قداسة البطريرك كيريل يستقبل سفير الأردن لدى موسكو

29.07.2022

رسالة تهنئة قداسة البطريرك كيريل لكاثوليكوس الشرق باسيليوس مار توما متى الثالث

15.10.2021

اللقاء الثلاثيّ الأطراف لقادة روحيّين من أذربيجان وأرمينيا

13.10.2021

تهنئة قداسة البطريرك كيريل لسيادة المطران نيفن (صيقلي) بمناسبة تعيينه عضوًا دائمًا في المجمع الأنطاكيّ المقدّس

12.10.2021

قداسة البطريرك كيريل: البطريرك برثلماوس يؤيد الانشقاق

27.09.2021

البطريرك كيريل يهنئ غبطة البطريرك الأنطاكي يوحنّا العاشر بعيد شفيعه

26.09.2021

قداسة البطريرك كيريل يترأس دورة المجمع الروسي المقدّس

23.09.2021

تهنئة قداسة البطريرك كيريل للأسقف مار آوا روئيل بمناسبة انتخابه بطريركاً لكنيسة المشرق الآشوريّة

10.09.2021

المتروبوليت أنطونيوس يلتقي رئيس كنيسة المشرق الآشوريّة

15.11.2022

لقاء المتروبوليت أنطونيوس والبطريرك القبطيّ البابا تواضروس الثاني

07.11.2022

المتروبوليت أنطونيوس يزور مصر

06.11.2022

معايدة رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة لبطريرك الكنيسة القبطيّة البابا تواضروس الثاني بمناسبة عيد ميلاده السبعين

04.11.2022

ابتداء رحلة العمل لرئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة إلى الأرض المقدّسة

03.11.2022

قداسة البطريرك كيريل يترأس دورة مجمع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة المقدّس

13.10.2022

المتروبوليت أنطونيوس يشارك في احتفالات دير الثالوث القدّوس/ القدّيس سيرجيوس رادونيج

10.10.2022

المتروبوليت أنطونيوس يلتقي ممثّل الكنيسة الآشوريّة

20.09.2022

المتروبوليت أنطونيوس يلتقي وزير الأوقاف في الجمهوريّة العربيّة السوريّة

19.09.2022

المتروبوليت أنطونيوس يلتقي رئيس منظمة الثقافة والعلاقات الإسلاميّة بالجمهورية الإسلاميّة الإيرانيّة

16.09.2022

المتروبوليت أنطونيوس يلتقي الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين والإمام الأكبر لجامعة الأزهر

16.09.2022

لقاء المتروبوليت أنطونيوس مع شيخ الإسلام الله شكور باشازاده

14.09.2022

رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة يشارك في افتتاح مؤتمر رؤساء الأديان العالميّة والتقليدّية السابع

14.09.2022

لقاء المتروبوليت أنطونيوس مع بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المقدسيّة

13.09.2022

المتروبوليت أنطونيوس مطران فولوكولامسك يعلق على بيان مجلس الكنائس العالمي "الحرب في أوكرانيا والسلام والعدالة في المنطقة الأوروبيّة"

08.09.2022

ملاحظات

الحقول المحددة * مطلوب التعبئة

أرسل الطلب
Рус Укр Eng Deu Ελλ Fra Ita Бълг ქარ Срп Rom عرب