الصفحة الرئسيّة أخبار
سيادة المطران هيلاريون: لنتعلّم فضيلة التوبة، التي تدعو…

سيادة المطران هيلاريون: لنتعلّم فضيلة التوبة، التي تدعونا إليها الكنيسة المقدّسة

في يوم الثلاثاء الواقع في 16 أذار 2021 من الأسبوع الأوّل للصوم الكبير، أقام سيادة المطران هيلاريون متروبوليت فولوكولامسك ورئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة في بطريركيّة موسكو صلاة النوم الكبرى مع قراءة القانون الكبير للقدّيس البارّ أندراوس الكريتيّ في كنيسة السيّدة (بولشايا أورضينكا، موسكو). وبعد القانون توجّه سيادته بهذه الكلمة إلى المؤمنين، فقال:

"باسم الآب والابن والروح القدس، آمين.

عندما نقرأ قانون الكبير للقدّيس أندراوس الكريتيّ نرى فيه الصور التي تذكّرنا بجهاد التوبة. لقد استمدّ القدّيس أندراوس هذه الصوّر من العهدين: القديم والجديد.

فالرهبان في أيّام القدّيس أندراوس، الذين وضعوا ترنيمة التوبة، عرفوا الكتاب المقدّس بعهديه القديم والجديد بامتياز. والحوادث التي ذكرها القدّيس أندراوس بشكل مختصر كانت معروفة لديهم وليست غريبة. وأمّا في أيّامنا هذه، فنحن نعرف الكتاب المقدّس أسوأ منهم بما لا يقاس، ولذلك فإنّ ما نسمعه في قانون التوبة لا يدخل، للأسف الشديد، عقولنا، بل، وأحيانًا، لا يمسّ قلوبنا.

وإحدى الصور التي يذكّرنا بها القدّيس أندراوس هي صورة النبيّ داود، الذي اختاره الله لكي يصبح ملكًا لإسرائيل أجمع. ومن المعروف في تاريخ الشعب الإسرائيليّ بأنّ النبيّ داود كان أنجح ملك: فهو الذي أنشأ المملكة الإسرائيليّة، التي افتخر بها أسلافه لقرون عديدة. وفي عهد الربّ يسوع المسيح، عندما لم يتبقَ إلّا القليل من هذه المملكة، بعد أن فقدت استقلالها، كان يُذكر الملك داود باعتباره أقوى وأعظم حاكم لإسرائيل.

ولكنّه ارتكب في حياته جريمة ذرف عليها دموعًا مدرارة. ونقرأ في الكتاب المقدّس أنّ كان لديه العديد من الزوجات والمحظيّات، غير أنّه كان يرغب في الحصول على زوجة أحد قادته العسكريّين. وهكذا، فهو لم يتّخذ هذه المرأة، وحسب، بل تأكّد، أيضًا، من قتل هذا القائد في المعركة.

وحالما ارتكب داود الخطيئة، أدرك مقدار جسامتها، لأنّ الربّ أظهر هذا له من خلال مجريات حياته. فما كان من هذا الملك الخاطئ إلّا أن توجّه إلى الله بترنيمة التوبة، أو ما يسمّونها بالمزمور الخمسين أو مزمور التوبة أو "ترنيمة التوبة" عن خطيئته الرهيبة. نلاحظ وجود هذا المزمور في سائر الخدم الكنسيّة، كما نتلوه أثناء صلواتنا البيتيّة أو في قلالينا. ويقول البارّ أندراوس الكريتيّ: "إنّ داودَ وقتًا ما انتصبَ كعمودٍ، وكتبَ تسبيحًا كفي صورةٍ". وفي ترنيمة التوبة هذه تتّجه أنفسنا إلى الله.

لقد ألّف الملك داود الكثير من التسابيح الأخرى، والتي شكّلت جزءًا من كتاب المزامير، والذي ما زال كتابًا أساسيًّا في خدمنا الكنسيّة. لقد مرّت ثلاثة آلاف سنة على كتابته، ومع ذلك لم يبطل كلام الملك والنبيّ داود، لأنّه كان صادرًا من أعماق قلبه.

تخلّلت حياةَ الملك داود العديدُ من الأمور الرائعة، فهو كملك، كان كلّ شيء مباحًا له، فضلًا عن الثروة والمجد. لكنّه، أوّلًا، وقبل كلّ شيء، وضع حياته في خدمة شعبه، التي حدّدها له الربّ. لقد فهم الملك داود أنّه سيقدّم حسابًا أمام الله عن جميع أعماله، ولذلك، فعندما ارتكب خطيئته المزدوجة، كما يذكّرنا القدّيس البارّ أندراوس الكريتيّ، جاءت توبته عميقة وصادقة لدرجة أنّه حتّى يومنا هذا، وبعد انقضاء قرون عديدة، لا تزال كلمات نحيب هذا الملك الخاطئ تتردّد في نفوس الملايين من الناس عند قراءتها.

العهد القديم مليء بالعديد من الأمثلة الأخرى على التوبة، كما أنّه لا يكتفي بوصف التوبة الشخصيّة، فقط، وإنّما، أيضًا، التوبة الجماعيّة، عندما اتّجه شعب بأجمعه، أو مدينة بأكملها، إلى الله بصراخ التوبة ودموعها. وهذا ما نقرأه في سفر يونان النبيّ كيف أمره الربّ أن يعلن لأهل نينوى العقاب الإلهيّ الذي سيحلّ في مدينتهم. فماذا فعل سكّان هذه المدينة؟ كان يمكنهم عدم الاصغاء إلى إنذار الربّ لهم، وتجاهل كلمات النبيّ والاستمرار في حياتهم الطبيعيّة كما يحدث غالبًا في التاريخ. ولكنّهم سمعوا صوت النبيّ وخافوا من العذاب الذي سينزل بهم. ولأنّهم تابوا حوّل الله غضبه رحمة. وورد في سفر يونان النبيّ أنّ الربّ، لرحمته الواسعة، كان مستعدًّا أن يغفر ويرحم الخطأة إذا توبوا، ويلغي العقوبة.

ونقرأ عن الدعوة إلى التوبة في كافّة أسفار العهد القديم، إذ دعا الأنبياء الناس إليها وحثّوهم على الاستماع إلى صوت الله. أمّا في العهد الجديد، فلأوّل مرّة، تبدأ الدعوة إلى التوبة بصوت يوحنّا المعمدان، آخر الأنبياء وأوّل الرسل، ثمّ بالربّ يسوع المسيح نفسه، القائل: "توبوا لأنّه قد اقترب ملكوت السماوات".

فمن خلال قراءة الكتاب المقدّس، وبالأخصّ العهد القديم، ومن خلال الاستماع إلى الأسفار النبويّة في الكنيسة أثناء الصلوات، وعبر ترتيل المزامير، نقترب إلى هذه الحالة المميّزة بالنسبة للبشريّة. دعونا نتعلّم جهاد التوبة الذي تدعونا إليه الكنيسة المقدّسة في أيّام الصوم الكبير، ونتجاوب مع دعوة القدّيس البارّ أندراوس الكريتيّ، أثناء قراءة الكتاب المقدّس، ونبدأ بالاقتداء بالصالحين في أعمالهم الحسنة، ونمقت الأفعال السيّئة التي عرضتها لنا صفحات الكتاب المقدّس. فلنقتدِ بكلّ الذين أتوا بالتوبة وغيّروا مصيرهم ومصير أقربائهم، ساجدين وطالبين لنا وللآخرين رحمة الله  ونعمته ورضاه، آمين".

دائرة الاتّصالات في قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة 

 

 

Поделиться:
قداسة البطريرك كيريل يهنئ رؤساء الكنائس غير الأرثوذكسيّة بعيد الفصح الغربي

04.04.2021

قداسة البطريرك كيريل يعزي بضحايا حادث القطار في سوهاج (مصر)

27.03.2021

رسالة بطريركيّة لسيادة المطران أثناسيوس متروبوليت ليماسول

26.03.2021

تهنئة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي

25.03.2021

قداسة البطريرك كيريل يعزي بشهداء الكنيسة الأثيوبيّة الذين قتلوا مؤخراً

13.03.2021

قداسة البطريرك كيريل يهنئ البطريرك الصربي الجديد بانتخابه

18.02.2021

الحكومة الصربيّة تمنح البطريرك كيريل أرفع وسام في الدولة

15.02.2021

قداسة البطريرك كيريل يرسل التهاني لغبطة البطريرك الأنطاكي بمناسبة ذكرى تنصيبه بطريركاً

10.02.2021

الرئيس بوتين يهنئ قداسة البطريرك كيريل بذكرى تنصيبه بطريركاً

01.02.2021

مجمع أساقفة الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة ينعقد في تشرين الثاني 2021

29.12.2020

قداسة البطريرك كيريل يهنئ رؤساء الكنائس غير الأرثوذكسية بعيد الميلاد المجيد

25.12.2020

صاحب القداسة البطريرك كيريل يتصل بغبطة الميتروبوليت تيخن رئيس الكنيسة الارثوذكسيّة في أميريكا

21.12.2020

قداسة البطريرك كيريل يهنئ جو بايدن بانتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية

15.12.2020

سيادة المطران هيلاريون: "نتوقّع قمّة رؤساء الكنائس الأرثوذكسيّة في المستقبل القريب"

06.04.2021

رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة في بطريركية موسكو يهنئ رؤساء الكنائس غير الأرثوذكسيّة بعيد الفصح

04.04.2021

سيادة المطران هيلاريون: الكنيسة لا تبارك الزواج المثلي لأنّه طريقة حياة خاطئة

27.03.2021

تكريم مناضلي حرب الاستقلال اليونانيّة 1821-1823 في موسكو

25.03.2021

سيادة المطران هيلاريون: إمكانيّة تحقيق تكرار موجة إستيلاء جديدة على رعايا الكنيسة الأوكرانيّة القانونيّة

22.03.2021

سيادة المطران هيلاريون: "الكنيسة الأرثوذكسيّة في أوكرانيا" لم تحصل على الاستقلال الحقيقي

20.03.2021

سيادة المطران هيلاريون: أعمال الآباء القدّيسين هي المصدر الأساس للحياة الروحيّة والخلاص

18.03.2021

سيادة المطران هيلاريون: لنتعلّم فضيلة التوبة، التي تدعونا إليها الكنيسة المقدّسة

16.03.2021

سيادة المطران هيلاريون: "الأيديولوجية الأوروبيّة تصبح في جوهرها معادية للدين"

14.03.2021

سيادة المطران هيلاريون يشدّد على أهمّية استمرار اللقاءات الأرثوذكسيّة على مثال لقاء عمان

13.03.2021

"الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة - هي كنيسة أوكرانيا الوطنيّة، التي تضم معظم المؤمنين الأرثوذكس في هذا البلد"

07.03.2021

سيادة المطران هيلاريون: "محاولات الولايات المتحدة (لزرع الديمقراطية) في الشرق الأوسط سببت تدهور أوضاع المسيحيين بشكل كبير"

07.03.2021

سيادة المتروبوليت هيلاريون: "لا توجد أية رعية في أوكرانيا تابعة لبطريركية القسطنطينية"

27.02.2021

سيادة المطران هيلاريون: "المسيحيون في الشرق الأوسط وبعض البلاد يحتاجون إلى تعاطفنا وصلواتنا"

22.02.2021

سيادة المطران هيلاريون: في صلب الحوار مع الكنيسة الكاثوليكيّة وضع المسيحيين في الشرق الأوسط، الثقافة والأعمال الخيريّة"

22.02.2021

ملاحظات

الحقول المحددة * مطلوب التعبئة

أرسل الطلب