الصفحة الرئسيّة أخبار
أعلن مسؤول شؤون الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة: "على …

أعلن مسؤول شؤون الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة: "على المفهوم المشترك للكنيسة الجامعة أن يقيّم أعمال البطريرك برثلماوس"

قام بطريرك القسطنطينيّة برثلماوس بزيارة أوكرانيا، ورفض لقاء آلاف المؤمنين من الكنيسة الأورثوذكسيّة الأوكرانيّة قرب مبنى البرلمان الأوكرانيّ في كييف. فخلال هذه الزيارة - التي قد تتسبّب في تصاعد درجة النزاعات في المجتمع الأوكرانيّ وتعميق شرخ الانشقاق في عائلة الكنائس الأرثوذكسيّة - قدّم سيادة المطران أنطونيوس متروبوليت بوريسبول وبروفار والمسؤول عن شؤون الكنيسة الأوكرانيّة تعليقاً على الأحداث الحاليّة لوسيلة الإعلام "ريا نوقوستي" حيث عبّر عن رأيه حول تطوّر الأحداث التي تستعدّ لها الكنيسة القانونيّة. كما تفضّل سيادته وأجاب عن الأسئلة التي وُجِّهت إليه: كيف تقيّمون الوضع الحاليّ؟ هل الكنائس الأرثوذكسيّة المحليّة مستعدّة للدفاع عن نقاء الإيمان الأرثوذكسيّ؟ هل من الضروريّ استمرار حوارها على صورة اجتماع عمان؟

- سيّدنا أنطونيوس، لقد وصل إلى كييف برثلماوس بطريرك القسطنطينيّة للمشاركة في الاحتفال باستقلال أوكرانيا، كما سبق الحديث عن زيارة مماثلة للبابا فرنسيس. ما هو موقف الكنيسة الأرثوذكسيّة حيال زيارة هاتين الشخصيّتين؟ فلقد سبق أن سمعنا كيف رفضت الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة الاشتراك في كلّ المناسبات التي سيشارك فيها البطريرك برثلماوس، فهل موقفها هذا ثابت حتّى الآن؟

-إن أخذنا في عين الاعتبار إعلان ممثّلي سلطة الدولة الأخيرة فلن يزور البابا فرنسيس أوكرانيا، إذ لا توجد أيّ تحضيرات لزيارته حتّى يومنا. أمّا زيارة البطريرك برثلماوس، فقد عرفنا عنها لعدّة شهور خلت. ويتوقّع العديد من الخبراء بأنّ هذا الحدث سيحفّز على تفاقم الوضع الدينيّ في البلد. لأنّ أتباع "الكنيسة الأرثوذكسيّة في أوكرانيا" المنشقّين لا بدّ أن يستقبلوه استقبالًا سياسيًّا رفيع المستوى كدعم لمحولاتهم في تضعيف شأن الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة القانونيّة، ما يجعل قيام موجة جديدة لعمليّات الاستيلاء على الرعايا القانونيّة. لهذا، فلقد أعلنّا، في هذا الصدد، عن عدم الإمكانيّة في المشاركة في هذا الاحتفال، وبخاصّة إن تواجد مشاركون، في صوفيا وكييف، من وفد بطريركيّة القسطنطينيّة. لأنّ الفنار ككلّ ورئيسه بالذات يحملون مسؤوليّة انتهاك حقوق مؤمنيّ الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة. فكيف يمكننا الاجتماع مع الأشخاص الذين سببّوا آلامًا جزيلة للمؤمنين للحفاظ على إيمان أجدادهم. 

- عندما تمّ توقيع "التوموس" أي نصّ الاستقلال "للكنيسة الأرثوذكسيّة في أوكرانيا" تحدّثوا عن "الستافروبيغيا"، وهي تعني ممثليّات يجب أن تكون تحت سلطة القسطنطينيّة. وأمّا الآن، فإن بعض الخبراء لا ينكرون الهديّة التي ستقدّمها سلطات الدولة الأوكرانيّة أي إحدى الكنائس أو الأديار التابعة للكنيسة القانونيّة في كييف كمكان لممثليّة الكنيسة القسطنطينيّة. فهل هذا ممكن؟ وبشكل عامّ، هل لا تزال اتفاقيّة "ستافروبيغيا" قائمة بينهم، وما هو الخطر الذي تشكّله بالنسبة إلى الكنيسة الأوكرانيّة القانونيّة؟

- نعم، في العام 2018 تمّ توقيع اتفاقيّة تعاون بين أوكرانيا وبطريركية القسطنطينيّة. ومع ذلك نشرت بعض وسائل الاعلام معلومات أنّه بالإضافة إلى المستند الرئيسيّ "توموس الاستقلال" هناك لائحة الكنائس التي وعدت السلطات الأوكرانيّة السابقة برئاسة بوروشينكو بتحويلها إلى ولايات تابعة لبطريركيّة القسطنطينيّة. بالحقيقة من الصعب تأكيد هذا أم نفيه، إنّما أشير إلى أنّه في العام 2019 أعلن رئيس البرلمان الأوكرانيّ أندراي باروبي عن إمكانيّة التبرّع بعشرين كنيسة من أقدم كنائس أوكرانيا وأديرتها، بما في ذلك لافرا كييف للقسطنطينيّة.

- لقد لاحظنا الاختلاف الحاصل بين معلومات الكنيسة ومعلومات الشرطة الأوكرانيّة حول عدد المشاركين في الزياح الكبير الذي تمّ في كييف في الثامن والعشرين من تمّوز الحاليّ. لقد أعلنت الكنيسة أنّ عدد المشاركين فيه بلغ نحو 350 ألف شخص في حين أعلنت الشرطة عن 55 ألف. فلماذا هذا الاختلاف، برأيكم؟

- لاحظنا في السنين السابقة بشكل خاصّ تقليل عدد المشاركين في الزياح بمناسبة يوم معموديّة الروس. وكان هذا منتظراً، لأنّ السلطات السابقة لم ترغب أنّ يرى المجتمع دعم الكنيسة القانونيّة. ومع ذلك، فإنّ كلّ جهودها، في كلّ مرّة، تبوء بالفشل، لأنّ الحقيقة أظهرت عبر صورة تلفزيونيّة نهراً من الناس. أنا متأكّد من أنّ صور "النهر البشريّ" غير المحدود الذي يتدفّق من ساحة "فلاديميرسكايا غوركا" إلى دير لافرا كييف تتحدّث عن نفسها كما حصل في هذا العام أيضًا. لذلك، لا نحتاج إلى إثبات، فكلّ شيء واضح جليّ، ونحن لشاكرون للشرطة على البيانات التي تمّ التعبير عنها كما كان يجري في السابق حينما كان يُنسب لنا عدد سخيف جدّاً. فعلى سبيل المثال، في العام 2018، زُعم أنّ 20 ألف شخص، فقط، شاركوا في هذا الزياح السنويّ. لذا، فإنّ الرقم 55 ألفًا جيّد جدّاً. وهكذا نرى أنّ الشرطة سجّلت، وإن كان بطريقتها الخاصّة، زيادة مستمرّة في عدد المشاركين في احتفالنا الدينيّ.

-هل يشعر أبناء الرعايا القانونيّة وكهنة الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة بالحرّيّة اليوم أكثر من السابق؟ وهل أصبح في السنين الأخيرة أسهل أم أصعب؟

- نشكر ألله أنّنا لا نواجه التجارب التي واجهتها كنيستنا في القرن الماضي عندما كان القمع من قبل "بولشيفيكي". ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنّه غالبًا ما يشعر كهنتنا ومؤمنونا بانتهاكات حقوقهم وحرّيّاتهم. للأسف هناك، أيضًا، حقائق عن أعمال العنف والاعتداء المباشر ضدّ الكنيسة القانونيّة. بعد أن تخلّى بوروشنكو عن منصب الرئاسة، تحسّن الوضع بشكل تدريجيّ، لكنّ المشاكل لم تختفِ، وبقي كلّ شيء معلقاً في الهواء. لا يجب أن يغيب عن بالنا أنّ أيّ عمل خارجيّ، بما في ذلك نتائج زيارة البطريرك برثلماوس إلى أوكرانيا، قد يؤدّي، مرّة أخرى، إلى تفاقم الوضع في المجال الكنسيّ.

- ما هي المناطق الأوكرانيّة حيث الوضع فيها مقلق أكثر من غيرها ويتمّ الاستيلاء على رعايا الكنيسة القانونيّة واضطهادات أبنائها؟ وما هو تطوّر الوضع الدينيّ في الدولة بشكل عامّ؟ وهل الوضع يزداد سوءًا في عهد زيلينسكي؟ وكم عدد عمليّات الاستيلاء التي تمّت في الأشهر الأخيرة، وما هي أسبابها؟ وهل من الممكن العودة إلى الوضع الذي كان في أيّام بوروشنكو؟

- نسمع أخبار كثيرة عن مثل هذه الأحداث في غرب أوكرانيا. وإذا نريد أن نشرح أسبابها فهي، إلى حدّ كبير، تصرّفات بعض ممثّلي السلطات المحليّة أو القوات السياسيّة الراديكاليّة المهتمّة بالحفاظ على تصنيفها. وتجدر الإشارة إلى أن وقائع إعادة التسجيل غير القانونيّ لأنظمة رعايا كنيستنا وتحويلها إلى ولاية "الكنيسة الأورثوذكسيّة في أوكرانيا" أصبحت أكثر تواترًا. ونحن نعلم أنّ مثل هذه المخالفات، التي ارتكبها مسؤول في إدارة ولاية منطقة "فينيتسا" الإقليمية، أدّت مؤخَّرًا إلى محاولة للاستيلاء على الكنيسة التابعة للكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة القانونيّة في قرية "فيربوفيتس". ولقد تعرّض كلّ من الكاهن والمؤمنين في الكنيسة القانونيّة للضرب والطرد من كنيستهم التي خدموا الربّ فيها لسنوات وسنوات، وتمّ نزع الصليب من رقبة الكاهن. كما أحضر هؤلاء العدوانيّون التابعون "للكنيسة الأرثوذكسيّة في أوكرانيا" أدوات حادّة معهم، مهدّدين "بذبح أبناء الرعيّة مثل الخنازير". ومع ذلك، لم تتدخّل الشرطة الوطنيّة التي كانت حاضرة تشاهد تصرّفات المنشقّين. هذا ما يقلق، بالفعل، قلوبنا. وأخيراً، فإنّ الخروج على القانون يفضي إلى مزيد من الفوضى، ممّا يخلق ظروفًا لزعزعة الوضع الدينيّ في جميع أنحاء البلد.

-هل كثرت حالات العنف ضدّ الكهنة أو محاولات الاستيلاء على الكنائس قبل زيارة البطريرك برثلماوس؟ وهل تتوقّعون ارتفاعًا حادًا أثناء زيارته أو بعدها؟ ما هي، برأيكم، أقوال وأفعال بطريرك القسطنطينيّة التي يمكن أن تؤدّي إلى تدهور الوضع أو تحسينه؟

- كما قلت سابقاً، فإنّ أكثر ما يحدث اليوم هو إعادة التسجيل القسريّ وغير القانوني لرعايا الكنيسة الأورثوذكسيّة الأوكرانيّة. وهاكم المثال الذي جرى في الثامن من تمّوز لهذا العام: فلقد وقّع رئيس إدارة الدولة الإقليميّة في منطقة "فولين" السيّد يوري بوغوليايكو على المستند رقم 406 الذي بحسبه أعاد تسجيل رعيّة القدّيس نيقولاوس في قرية "بوروشيشي" لولاية المنشقّين. لا أستبعد أن تتلقّى هذه العمليّة دفعات إضافيّة بعد زيارة رئيس الفنار إلى الأراضي الأوكرانيّة. في الواقع، لا تخفي بطريركيّة القسطنطينية اهتمامها باستئناف التفاعل الاستراتيجيّ مع الحكومة الأوكرانيّة، الأمر الذي يخفي مهمّة إضعاف مواقف الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة في أوكرانيا. يبدو أنّ البطريرك برثلماوس لم يدلِ، لهذا السبب، طيلة هذه السنوات، بتصريح واحد حول الحاجة إلى وقف هجمات اتباع "الكنيسة الأورثوذكسيّة في أوكرانيا" على رعايا الكنيسة القانونيّة، وحول عدم السماح باستخدام القوّة والتهديدات والضغط على المؤمنين الذين يرغبون في البقاء أوفياء لله وكنيسته.

- ما هي درجة التهديد بإعادة تسمية الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة، لأن مثل هذا القانون قد تمّ اعتماده في وقت سابق؟ ما هي القوانين التمييزيّة ضدّ الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة، التي تمّ اعدادها في عهد بوروشنكو وهي سارية في البلد اليوم؟ كيف يهدّد قبول قوانين جديدة من قبل البرلمان الأوكرانيّ للمؤمنين؟ هل يستطيع الرئيس نقضها وإلغاء قوانين سابقة، ولماذا لم يتمّ ذلك حتّى الآن؟

- لا يزال التهديد بإعادة تسمية الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة قائما، بما أنّه لم يُقدم أحد على إلغاء القانون التميزيّ. هذا، وتعلَّق العمليّة، فقط، لفترة النظر فيها في المحكمة الدستوريّة.

ونلاحظ الخلفيّة عينها في بعض القرارات الأخرى، كالقيد على الخدمة العسكريّة لكهنة كنيستنا، والتي تبدو مشكلة أكثر حدّة. لأنّه في حالة التنفيذ الناجح للسيناريو مع إعادة التسمية القسريّة، ستحصل بعض القوى على فرص إضافيّة لإعادة التسجيل غير القانونيّ لممتلكات الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة لولاية المنشقّين. وهذا لن يكون صعبًا إن ترافق مع الدعم الإداريّ، فلقد حدّدت مؤسّسة المنشقّين، كما يحدث، عادةً، في مخطَّطات المهاجمين، اسمًا مطابقًا تقريبًا لاسمنا: نحن "الكنيسة الأورثوذكسيّة الأوكرانيّة" وهم "الكنيسة الأرثوذكسيّة في أوكرانيا". للأسف، لا يوجد أمل حتّى الآن في حدوث تغيير نوعيّ في الوضع مع القانون التمييزيّ. ولا نعلم لماذا لا تبادر الفروع المختلفة للحكومة إلى إلغاء القوانين التي تتعارض مع الدستور رغم توافر السلطة والأسس المنطقيّة لذلك.

-هل يدعم المجتمع الدوليّ والمؤسّسات الأوروبيّة الدوليّة والمحكمة الأوروبيّة لحقوق الإنسان وغيرها الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة؟

- تتلقّى المنظَّمات الدوليّة معلومات شاملة منّا حول الجرائم الحاصلة. وأمّا هم، فيقومون، بشكل مستقلّ، بفضّ بعض المشاكل المتعلّقة بانتهاك الحقوق والحرّيّات الأساس لمؤمنينا. ومع ذلك، لا يمكنني القول عن أي دعم صادر عن المؤسّسات التي ذكرتموها.

- ما هي الإشارات التي لحظتها الكنيسة الأوكرانيّة من الكنائس الأرثوذكسيّة البولغاريّة والجورجيّة والرومانيّة التي لم تحدّد موقفها حتّى الآن بما يختصّ "مسألة الأوكرانيّة الكنسيّة"؟ وهل ممكن، حسب رأيكم، أن تنضمّ الكنائس الأرثوذكسيّة الأخرى إلى الكنائس التي تعرف بما يسمّى "بالكنيسة الأورثوذكسيّة في أوكرانيا"؟ ومن هي الكنائس التي تتعرّض حاليًا لضغوط خاصّة من الفنار وسلطات مختلفة من الخارج؟

- غالبيّة الكنائس الأرثوذكسيّة المحلّيّة تعرّضت، بوسائل شتّى، للضغوط لكي تعترف رسميّاً بهذه المؤسّسة المنشقّة. قوي البعض على تحمّل الضغط الخارجيّ، والبعض الآخر لم يكن كذلك. ومع ذلك، حتّى الكنائس التي اعترفت، كلّيّاً أو جزئيّاً، بمؤسّسة إبيفانيوس دومينكو، لا توحّدهما كيفيّة التواصل مع المنشقّين، وهذا ما هو بيّن في جميع أنحاء العالم الأرثوذكسيّ. لذلك، لا أرى إرادة للكنائس الأرثوذكسيّة الأخرى للاعتراف بهذه المؤسّسة.

دعونا نعود إلى مطلع العام 2021 عندما نشرت وسائل الإعلام العديدة أخباراً عن إمكانيّة اعتراف الكنيسة البلغاريّة بهذه المؤسّسة الأوكرانيّة المنشقّة الجديدة، وماذا كان ردّ فعل سيادة المتروبوليت جبرائيل متروبوليت لوفتشانسكي (الكنيسة البلغاريّة) وكيف قام بتعليق هذه الإعلانات، وقال: "لقد عيّن المجمع المقدس للكنيسة البلغاريّة لجنة خاصّة لإجراء دراسة تفصيليّة للمسألة المتعلّقة بالانشقاق في أوكرانيا، ولتقديم تقرير للمجمع البلغاري، إلّا أنّه لم يتمّ إعداد مثل هذا التقرير حتّى اليوم. وعلاوة على ذلك، فقد شدّد سيادة المطران جبرائيل على أنّه لا يوجد سوى كنيسة قانونيّة واحدة في أوكرانيا هي الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة برئاسة غبطة المتروبوليت أونوفريوس. أمّا عن كنيسة جورجيا، فلقد وجدنا رسالة المتروبوليت أونوفريوس رئيس الكنيسة الأرثوذكسيّة الجورجيّة الأخيرة بمناسبة عيد شفيعه كيف أتت مفعمة بروح المحبّة، وكلّ هذا يعلن الحقيقة الناصعة. أمّا بما يتعلّق بإخوتنا في رومانيا، فأودّ أن أشير إلى أنّنا حريصون على حفظ العلاقات الجيّدة الودّيّة معهم. نحن نتعامل معاً على مستويات مختلفة، وتشارك الكنيستان الأرثوذكسيّتان الأوكرانيّة والرومانية في اجتماعات وصلوات متعدّدة.

- لقد بيّنتم كيف يساهم البطريرك برثلماوس في الإنشقاق بسبب اعترافه بالمنشقّين، فهل هو مهرطق؟ وهل ينبغي اتّخاذ قرار مجمعيّ بشأن هذه المسألة؟

- يثير ترويج الفنار لمفهوم "الأوّل دون المتساويين" وحركته نحو الاتّحاد مع روما العديد من الأسئلة الشائكة ذات الأسس المتينة. أعتقد أنّه لا يمكن لمجمع كنيستنا المسكونيّة بأكملها أن يقيّم الإجراءات الحاصلة فحسب، بل ويتوجّب عليه، أيضًا، أن يقيّمها بحسب القوانين المقدّسة.

- ما هي إمكانية تعميق الانشقاق في الأورثوذكسيّة المسكونيّة؟ أو، بالحري، هل من الممكن إعادة الانشقاق الكبير الذي جرى في العام 1054؟ ثمّ، ومع الأخذ في الاعتبار حقيقة أنّ البطريرك برثلماوس يرفض رفضًا قاطعًا انعقاد المجلس الأرثوذكسيّ الشامل الكبير لدراسة المسألة الأوكرانيّة، فهل يمكن للكنائس الأخرى أن تقوم بدعوته؟ هل هذا، برأيكم، افتراض واقع، وما هو المطلوب إزاء هذا؟

- لقد مزّقت الأعمال التي قام بها البطريرك برثلماوس بالفعل الوحدة الأرثوذكسيّة الشاملة وأدت إلى تقسيم الكنائس الأرثوذكسيّة وشرذمتها. فهوذا يتمّ تشكيل نموذج مختلف تمامًا للأرثوذكسيّة العالميّة، حيث تحجَز المكانة المركزيّة لـ "البابا الشرقي" بسلطات وامتيازات غير مسبوقة. من الواضح تمامًا أن النجاح المطلَق لهذا النموذج سيؤدّي حتمًا إلى تغييرات عميقة في مجالات متعدّدة من حياة الكنيسة، ولا سيما في أسس الإيمان الأرثوذكسيّ المستقيم. وفي هذا الصدد ، يأتي في الصدارة استعداد الكنائس المحلّيّة للدفاع عن طهارة الإيمان واستقامته. علاوة على هذا، فقد أصبح من الواضح بالفعل أن عواقب مقامرة البطريرك برثلماوس في أوكرانيا تتجاوز نطاق النزاع المتعلّق ببسط السلطة على منطقة معيّنة. وهنا يمكن أن يلعب دورًا بارزاً استئناف نشاط الاجتماعات على صورة اجتماع عمان، حيث بات من الضروريّ النظر في القضايا المطروحة بكلّ عمقها وإلحاحها.

- هل تخافون من حرب كبيرة أخرى؟ ما الذي يجب فعله لتجنب ذلك؟ هل تدعون السياسيّين إلى السلام؟

- نحن نضع كلّ الأمور بين يدي الله. فلقد ورد في قول للقدّيس نيقولاوس الصربيّ بأنّ حرب الإنسان ضدّ أخيه ما هي إلّا نتيجة حرب الإنسان ضدّ الله. هذا هو السبب الأساس لكلّ صراع أو مواجهة كبيرة. وبناءً على ذلك، نحتاج جميعًا إلى تفهّم جسامة مسؤوليّتنا  بكل خطوة نخطوها وكلّ كلمة تصدر عنّا أو قرار نبرمه، وهذا ينطبق، بشكل خاصّ، على السياسيّين المسؤولين عن مصير شعوبهم.

 

 

 

تهنئة قداسة البطريرك كيريل للأسقف مار آوا روئيل بمناسبة انتخابه بطريركاً لكنيسة المشرق الآشوريّة

10.09.2021

قداسة البطريرك يقدم وسام المجد والشرف للدكتور أنطوان ميلاد الممثل الخاصّ للبطريركية القبطيّة

03.09.2021

قداسة البطريرك كيريل "قوات الشر تكسِّرُ وحدة الكنائس الأرثوذكسيّة"

29.08.2021

رسالة ترحيب من قداسة بطريرك موسكو للمشاركين في احتفالية "روسيا – اليونان، معًا عبر العصور"

21.08.2021

قداسة بطريرك موسكو يهنئ غبطة متروبوليت كييف بذكرى تنصيبه

17.08.2021

تعزية بطريرك موسكو وسائر روسيا بضحايا حادثة انفجار صهريج الوقود في بلدة التليل في عكار (لبنان)

16.08.2021

بطريرك روسيا يهنئ رئيس الكنيسة الجورجيّة بمناسبة عيد شفيعه

02.08.2021

رئيس الكنيسة الأنطاكيّة غبطة البطريرك يوحنّا العاشر يشكر البطريرك كيريل على مساعدته في تقديم اللقاح الروسي لفيروس كورونا

27.07.2021

التهنئة البطريركيّة لسيادة المتروبوليت هيلاريون بمناسبة عيد ميلاده الخامس والخمسين

24.07.2021

رسالة من قداسة البطريرك كيريل لتهنئة قداسة بطريرك صربيا بعيد ميلاده الستين

22.07.2021

قداسة البطريرك كيريل يعزي بوفاة رئيس كنيسة مالانكارا

13.07.2021

رسالة قداسة بطريرك موسكو إلى رئيس كنيسة مالانكارا

09.07.2021

التئام الدورة الثانية لاجتماع مجالس الكنيسة الروسيّة المشترك برئاسة قداسة البطريرك كيريل

27.05.2021

قداسة البطريرك كيريل يلتقي أساقفة من كنيسة مولدوفا الارثوذكسيّة

16.05.2021

قداسة البطريرك كيريل يعيّد رؤساء الكنائس الأرثوذكسيّة الشرقيّة التي تتبع التقويم اليولياني

03.05.2021

رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة يهنئ الأسقف مار آوا روئيل لانتخابه رئيساً على كنيسة المشرق الآشوريّة

10.09.2021

اجتماع المتروبوليت هيلاريون والأمين العام المساعد لجامعة الدوّل العربيّة

03.09.2021

المتروبوليت هيلاريون يلتقي رئيس كنيسة القدس

05.08.2021

المتروبوليت هيلاريون: "المسيحية اليوم أكثر دين مضطهد في هذا العالم"

01.08.2021

المتروبوليت هيلاريون: "عيد معمودية الروس هو عيد الملايين من ابناء الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة بأسرها"

31.07.2021

المتروبوليت هيلاريون يترأس القدّاس الإلهيّ في معتمديّة الكنيسة الأنطاكيّة في موسكو

26.07.2021

مقابلة مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لميلاد المتروبوليت إيلاريون متروبوليت فلاكولامسك ورئيس قسم العلاقات الكنسيّة الخارجيّة.

24.07.2021

رؤساء الكنائس الأورثوذكسيّة يهنّئون رئيس قسم العلاقات الخارجيّة بمناسبة عيد ميلاده الخامس والخمسين

24.07.2021

سيعرض فيلم "الأسقف" عن سيادة المتروبوليت هيلاريون متروبوليت فولوكولامسك

24.07.2021

التهنئة البطريركيّة لسيادة المتروبوليت هيلاريون بمناسبة عيد ميلاده الخامس والخمسين

24.07.2021

عيد القديس سيرجيوس رادونيج في دير اللافرا "الثالوث القدوس"

18.07.2021

سيادة المتروبوليت هيلاريون: الوضع المأساوي للمسيحيين في العديد من بلدان العالم

18.07.2021

رئيس قسم العلاقات الخارجيّة في بطريركيّة موسكو يشارك في مؤتمر القمّة الدوليّ للبحث في مسائل الحرّيّة الدينيّة

15.07.2021

لقاء يجمع رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة وعميد معهد القديس فلاديمير في نيويورك

14.07.2021

المتروبوليت هيلاريون يلتقي رئيس الكنيسة الأرثوذكسيّة في أميركا

12.07.2021

ملاحظات

الحقول المحددة * مطلوب التعبئة

أرسل الطلب
Рус Укр Eng Deu Ελλ Fra Ita Бълг ქარ Срп Rom عرب