الصفحة الرئسيّة أخبار
وفد رؤساء أديار الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة يزور ا…

وفد رؤساء أديار الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة يزور الأماكن المقدّسة في مصر

ببركة قداسة البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا وبركة صاحب الغبطة متروبوليت كييف وسائر أوكرانيا وبدعوة من بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطيّة المصريّة تواضروس الثاني زار وفد كنسي أوكراني دولة مصر، وفد تألف الوفد من سيادة المتروبوليت أرسانيوس رئيس لافرا "سفياتاغورسكايا" في أوكرانيا، ورؤساء أديرة ورهبان من الأديار التابعة للكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة من جميع مناطق أوكرانيا، ونائب رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة في الكنيسة الأوكرانيّة قدس الأب نيقولا دانيليفيتش، وسكرتير شؤون العلاقات بين المسيحيين في بطريركية موسكو والأمين العام للجنة الحوار بين الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة والكنيسة القبطيّة الأب إستيفانوس أيغومنوف، وممثل الكنيسة القبطيّة الأب داوّد الأنطوني وممثل البطريركية القبطيّة الدكتور أنطون ميلاد.

كانت الزيارة من أجل الحج والتبرك من الأماكن المقدّسة المصريّة وتطوير العلاقات والتعاون بين الرهبنة الأوكرانيّة والقبطيّة في إطار الحوار بين الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة والكنيسة القبطيّة.

وصل الوفد إلى القاهرة بتاريخ 25 أذار ببركة قداسة البطريرك القبطي تواضروس الثاني وقد استقبل سيادة مطران دمياط وكفر الشيخ المتروبوليت مرقس الضيوف في المطار ورافقهم خلال رحلة الحج.

فور وصوله زار الوفد دير القديسة دميانة الواقع شمال مصر. تأسس هذا الدير في المكان الذي تنسكت فيه القديسة دميانة برفقة أربعين راهبة، في نهاية القرن الثالث وبداية القرن الرابع، ومجدهم الله بالشهادة. تنحدر دميانة من عائلة غنيّة، والدها كان حاكماً للمقاطعة الرومانيّة شمال مصر، وتربت على الأخلاق والقيم المسيحيّة. ولمّا كبرت دميانة رفضت الزواج، وطلبت من والدها أن يهبها منزلاً بعيداً عن المدينة، حيث يمكنها أن تنذر نفسها للمسيح. استقرت في ذلك المكان مع أربعين راهبة أخرى. ببركة الأسقف المحلي تمّ تأسيس الدير في هذا المكان، وأصبحت دميانة الرئيسة. ويقول التقليد إنّ هذا الدير هو أول دير في العالم المسيحي بأسره.

في بداية القرن الرابع بدأت فترة الاضطهادات من الإمبراطور ديكلتيانوس، وفي ذلك الوقت أنكر مرقس والد القديسة داميانة المسيح وضحى للأوثان. خجل من ابنته التي قالت له إنّه من الأفضل الاستشهاد من أجل المسيح من العيش كخادم للشيطان. ولمّا سمع هذه الكلمات، ذهب مرقس إلى الإمبراطور واعترف بأنّه مسيحي، وتم قطع رأسه. لمّا عرف ديوكلتيانوس أنّ ابنة مرقس هي من دفعته للاستشهاد، أرسل مائة جندي إلى الدير وأحضرها. على الرغم من التهديدات والعذابات الكثيرة التي تعرضت لها القديسة، إلا أنّها لم تتخل عن المسيح، وكان يظهر لها ملاك الرب ويشفي جراحها كل مرة. والعديد من الجنود الذين رأوا عذاباتها واستشهادها اعتنقوا لاحقاً مسيحياً، تم قطع رأس دميانة والأربعين راهبة. بعد فترة وجد المسيحيون أجسادهم غير منحلّة ولم يمسها الفساد فتم أخذهم ودفنهم.

تبارك الضيوف من ذخائرهم وزاروا الكنيسة التي شيدتها القديسة هيلانا خلال رحلتها إلى مصر في مكان الذي استشهد القديسة دميانة. توجد في الكنيسة أيقونة القديسة دميانة والراهبات القديسات يرتدين اللباس الأبيض كرمز للبتولية، وهذا الدير هو أول دير يحوي راهبات بتولات.

كذلك في نفس اليوم زار الوفد مدينة سخا الواقعة بالقرب من دير القديسة دميانة. في هذا المكان كانت الاستراحة الأولى للعائلة المقدّسة في طريقها إلى مصر. نعلم من الإنجيل المقدّس أنّ اضطهادات الملك هيرودس أجبرت العائلة المقدّسة (السيدة العذراء مريم والقديس يوسف والطفل يسوع المسيح) على الهروب إلى مصر، حيث اختبأوا لأكثر من ثلاث سنوات. بدأ طريقهم من شمال جزيرة سيناء، ثم عبروا دلتا النيل، وتوقفوا في مدينة سخا. يقول التقليد في كل مكان تم التوقف فيه (كان هناك ثمانية عشر مكان للتوقف) تلقت العائلة المقدّسة ترحيباً حاراً من السكان المحليين، أما في مدينة سخا حدث العكس تماماً لم يستقبلهم أحد وحتى مياهاً لم يسقوهم وهنا حدثت العجيبة، لمّا تعبت مريم العذراء من حمل الطفل يسوع وضعته على الأرض وهناك تدفق ينبوع مياه. يحتفظ المصريون المسيحيون بالحجر الذي وضع عليه الطفل يسوع، وشيدوا في المكان كنيسة باسم السيدة العذراء مريم. ويوجد في دير "بوتشايف" في أوكرانيا أيقونة عجائبيّة لبصمة قدم الطفل المسيح كذكرى هذه العجيبة المقدّسة.

زار الوفد دير القديس مينا الشهيد العجائبي بتاريخ 26 أذار. الدير واقع في صحراء مدينة ممفيس قرب الإسكندرية، بُني هذا الدير في مكان كنيسة القديس مينا المذكورة من القرن الرابع. القديس مينا قديس محبوب عند الأقباط، وكثيراً ما يعطون هذا الاسم للاولاد في المعمودية وأيضاً كثيراً ما يعطونه للرهبان خلال رسامتهم وتشيد على اسمه الكنائس. كونه من القديسين الأوائل أصبح معروفاً عند الشعب السلافي. استقبل رئيس الدير والرهبان الضيوف وأخذوهم إلى الكنيسة ليتباركوا من مقدّسات الدير ومن بينها رفات القديس الرسول مرقس وكثير من القديسين الأوائل. في نفس اليوم ذهب الوفد إلى وادي النطرون حيث نشأت الرهبنة المسيحيّة. أوّل دير زاره الضيوف في المنطقة هو دير القديس مقاريوس الكبير (360م) ويعيش فيه الآن تقريباً 140 راهباً، في هذا المكان استشهد القديس مقاريوس كما يقول التقليد الأرثوذكسي، يُعتبر القديس مقاريوس شفيعاً للرهبنة المسيحيّة ومؤسسها. تبارك الضيوف الأوكرانيون من رفاته وكذلك رفات القديس بفنوتيوس الكبير وبيمينوس الكبير وأجزاء من رفات القديس النبي اليشع والنبي يوحنّا المعمدان. علاوة على ذلك، يوجد في الدير رفات القديس يوحنّا القيصر والشهداء 51 الذين عاشوا في القرن الخامس، وهم 49 راهباً من الدير الذين أرادوا أن يستشهدوا مع رئيسهم من أجل المسيح ومعهم شخصان عاديان (حجاج من القسطنطينية - أحد موظّفي الإمبراطور وابنه البالغ من العمر تسع سنوات). كما يقول التقليد رأى الشاب عجيبة نزول الملائكة من السماء ووضع أكاليل على رؤوس الشهداء، فأراد الابن أن يستشهد معهم فدفع والده لدخول الدير. حتى الآن عند رفات الشهداء وفي أوقات مختلفة تحدث الكثير من حالات الشفاء العجائبيّة للرهبان وغيرهم من المؤمنين بعد الصلاة أمام رفاتهم المقدّسة.

تمت زيارة منطقة "الإسقيط" حيث بدأت أوّل رهبنة نسكيّة في العالم المسيحي. كما نعلم أنّ نظام القديس مقاريوس الكبير كان لرهبان وادي النطرون ونساك منطقة "الإسقيط" الذين يمضون معظم وقتهم في حياة النسك الفرديّة ويجتمعون يومي السبت والأحد للصلاة المشتركة وخدمة القداس الإلهي. في وقت لاحق أصبحت كلمة "إسقيط" مستعملة في جميع لغات العالم وتعني الدير الصغير. التقى الضيوف بالراهب مينا وهو شخص ذو خبرة روحيّة كبيرة عمره يناهز 92 سنة.

بتاريخ 27 أذار، زار الوفد أديار وادي النطرون المختلفة ومنها دير السيدة العذراء برموس، ودير السيدة (للسريان)، ودير الأنبا بيشوي.

يعد دير برموس الذي أسسه القديس مقاريوس الكبير عام 335م، أول دير للذكور في العالم المسيحي. ذُكر اسمه عندما ترهبن أبناء الإمبراطور الروماني فالنتينيان (مكسيموس ودوميتيا)، الذين تنسكوا تحت إشراف القديس العظيم مقاريوس. يعيش اليوم في هذا الدير أكثر من مائة راهب. صلّى الضيوف أمام ذخائر الآباء الناسك، والقديس موسى مورين والقديس إيسيدوروس اللذين كانا رهبين فيه. الدير يكرم القديس أرسانيوس الكبير بشكل خاصّ لأنّه ترهبن فيه، ونعلم أنّه كان شخصاً نبيلًا بارزًا عند الإمبراطور، ومعلمًا لأبناء الملوك، وترك الشهرة الدنيويّة وهرب إلى وادي النطرون من أجل المآثر الرهبانيّة. على مقرُبة من الكنيسة القديمة لدير بروموس يوجد عمود كان يقف فيه بتواضع ويصلّي الراهب أرسانيوس، ولم يعرف الإخوة لفترة طويلة. بعد ذلك، أصبح أحد أشهر رهبان وادي النطرون، واضطر لمغادرة المكان مختبئًا من المجد الباطل الذي أحاط به. وجد راحته في أراضي القاهرة الحديثة، وأوصى بعدم دفنه بشكل لائق، لذلك لا توجد معلومات موثوقة حول مكان وجود رفات هذا الناسك العظيم.

رفع الصلاة سيادة المتروبوليت أرسانيوس وأعضاء الوفد عند عمود القديس أرسانيوس الكبير وزاروا قاعة الطعام المسامة "أغابي" حيث كان الرهبان قديماً يتناولون فيها الطعام بعد الصلوات المشتركة.

بعد ذلك زار الوفد دير السريان الذي أسسه في القرن الرابع تلاميذ القديس باييسيوس الكبير في مكان قلايته، ولقرون طويلة يُذكر أن رهبان هذا الدير من أصول سوريّة، مثل القديس أفرام السرياني الذي وصل إلى هذه المنطقة للقاء القديس باييسيوس. في ساحة الدير توجد الشجرة المثمّرة التي نمت من عصا القديس أفرام السرياني. شاهد الضيوف القلاية التي كان يصلي فيها القديس باييسيوس الكبير والفسيفساء من الفترة الممتدة بين القرن الثامن والثاني عشر، قرأ الوفد في كنيسة الدير صلاة القديس أفرام التي نقرأها خلال الصوم الأربعيني المقدّس. ثمّ تبادل الضيوف الحديث مع رهبان الدير (يوجد فيه بحدود 250 راهب)، دار الحديث حول نظام الدير والتقاليد النسكيّة المتوارثة عبر قرون. الفترة الممتدة بين القرن الخامس والسابع كان رهبان الدير يعيشون في الصحراء ويجتمعون في الدير فقط من أجل إقامة الصلوات في يوم الأحد والأعياد، حُفظ هذا التقليد حتى أيامنا هذه، لأنّ نظام الدير يسمح بالطعام المشترك في أيام السبوت والآحاد والأعياد.

زار الوفد دير القديس باييسيوس الكبير المؤسس عام 357 حيث لعب هذا الدير دوراً أساسياً في تقوية المسيحيّة في مصر. في القرن الرابع وجد في هذا الدير بحدود الخمسة الآف راهب ومنذ ذلك الوقت تستمر فيه الحياة الرهبانيّة. وفيه ترهبن معظم أساقفة الكنيسة القبطيّة، ومنهم قداسة البطريرك تواضروس الثاني. كذلك ذار الوفد قبر البطريرك القبطي السابق شنودا الثالث الذي توفّى في 2012.

بعد إقامة القداس الإلهي في يوم الأحد ذهب الوفد إلى القاهرة وفي طريقهم زاروا ضاحية الجيزة، واستقبلهم الأسقف ثيودوسيوس الوكيل البطريركي وهو مسؤول عن المجموعات القبطيّة الموجودة في بطريركية موسكو وسائر روسيا.

زار الوفد الأماكن المقدّسة في القاهرة بتاريخ 29 أذار والتي هي المغارة التي اختبأت فيها العائلة المقدّسة، في عام 58 م تم بناء كنيسة في هذا المكان وهي من أقدم كنائس العالم. وفي وقت لاحق تم بناء كنيسة سيرجيوس وباخوس فوق الكنيسة القديمة، وتم وضع رفاتهم المقدّسة فيها. زاروا أيضاً كنيسة القديسة بربارا حيث توجد ذخائرها المقدّسة وذخائر القديسة يولياني ودميانة وفيلوميني الروميّة، وكذلك الكنيسة "المعلقة" ودير القديس جاورجيوس اللابس الظفر ودير الشهيد ميركوريوس فيلوباترا للراهبات.

كذلك زار الوفد كنيسة العذراء مريم في معادي، التي تم بناؤها في مكان اختباء العائلة المقدّسة خلال إقامهم في مصر. مازال الممر موجوداً تحت الأرض الذي مرت من خلاله العائلة المقدّسة. في القرن العشرين حدثت أعجوبة في هذا المكان " حمل التيار المائي كتاباً مقدسّاً إلى ضفة النهر، مفتوحاً على صفحة كتب عليها "مبارك شعبي مصر" (إشعياء 19:25)؛ وفقاً للتقليد المسيحي في نفس المكان، وجدت ابنة فرعون السلة الموضوع فيها الطفل موسى. كذلك زار الضيوف كنيسة القديس سمعان الخراز الواقعة في مغارة بالجبل المقطم، الذي بحسب التقليد القبطي نُقل في نهاية القرن العاشر من مكانه إلى مكان آخر بصلوات القديس سمعان. نتيجةً لذلك اعترف خليفة مصر المعتز بالله الذي اعترف بشكل علني بالإيمان المسيحي.

استقبل الوفد في دير القديس "أمير تادرس الشبطي" الأم الرئيسة إيدروسيوس مع أخوات الدير. تحدّثت الأم الرئيسة عن زيارتها إلى الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة مع قداسة البطريرك تواضروس الثاني في عام 2014، وفي عام 2019 خلال رحلتها مع رؤساء الأديار القبطيّة. تحدّثت الأم الرئيسة عن العجائب الكثيرة المتعلّقة ببناء هذا الدير الواقع في منطقة قاهرة الخطيرة. ثم قدّمت الرئيسة هدية إلى غبطة المتروبوليت أونوفريوس متروبوليت كييف وسائر أوكرانيا وهي عبارة عن أيقونة شفيعه القديس أونوفريوس الكبير الذي يكرّم في هذا الدير بشكل خاصّ. بصلاة هذا القديس العظيم قد تمّت عجيبة تدفق ينبوع المياه للدير، والذي لا يزال موجودًا حتى اليوم.

في نفس النهار وصل الوفد إلى الصحراء الشرقيّة قرب البحر الأحمر، هناك يوجد لافرا القديس أنطونيوس الكبير ودير القديس الأنبا بولا أول السواح. استقبل الوفد الأوكراني سيادة الأسقف دانيال المسؤول عن شؤون الرهبنة وأديار الكنيسة القبطيّة الذي زار الكنيسة الأرثوذكسية الروسيّة مرات عديدة. زار الضيوف كنيسة الأنبا بولا وتباركوا من قبره، الموجود في نفس المكان الذي حرسته فيه الأسود التي ظهرت بشكل عجائبي في الصحراء. أخبر الاسقف دانيال الحجاج الأوكرانيين عن تاريخ الدير، وأخرج لهم المقدّسات الموجودة فيه وأراهم الطاحونة القديمة وقاعة الطعام وينبوع الأنبا بولا الذي يتدفق من ارتفاع 300 متر في الجبل ويغذي الدير بحدود 4 متر مكعب من الماء.

وصل الوفد الأوكراني إلى دير القديس أنطونيوس الكبير في 31 آذار. صعد الحجاج الجبل إلى مغارة الراهب أنطونيوس وأقاموا الصلاة. عند سفح الجبل، استقبلهم رئيس الدير سيادة المطران يوستس، الذي أراهم كنيسة المغارة الجديدة لصليب الربّ وقيامته، التي تم بنائها للضيوف غير القادرين على صعود الجبل. وكذلك أراهم ينبوع القديس أنطونيوس، الذي ينبع من ارتفاع يزيد عن 400 متر ويغذي الدير يوميًا من 80 إلى 100 متر مكعب من المياه.

عاد الوفد إلى القاهرة في 1 نيسان حيث التقى بقداسة البطريرك القبطي تواضروس الثاني. حضر اللقاء المطران دانيال رئيس لجنة أديار ورهبنات الكنيسة القبطيّة. رحب قداسة البطريرك تواضروس بالضيوف وقال "سررتُ جداً بزيارة وفد الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة إلى مصر. هذه الزيار الأولى إلى أديرتنا وكنائسنا. تقوم كنيستنا بخدمتها ليسوع المسيح على ثلاث ركائز. الأساس الأول هو التعاليم المسيحيّة الصحيحة والتبشير. الأساس الثاني هو الشهداء الكُثر الذين استشهدوا من أجل الكنيسة. نحن نسمي الكنيسة القبطيّة كنيسة الشهداء، فهي قدمت شهداء كثراً في القرون الأولى وبل عبر كل التاريخ، وما زالت تقدم شهداء إلى اليوم. الأساس الثالث الذي تعتمد عليه كنيستنا كشهادة للربّ يسوع المسيح هو رهبناتنا. كان الراهب الأول في العالم مصريًا، وتأسس أول دير في العالم على أرض مصر. لقد فرحنا جداً لأنّكم تمكنتم من زيارة أديرتنا ".

كما تحدّث قداسة البطريرك تواضروس عن الوضع الحالي وحياة الكنيسة القبطيّة.

وفقًا لكلام البطريرك، يعيش اليوم في مصر أكثر من 15 مليون مسيحي مصري (قبطي)، و 2 مليون آخرين من الجاليات، حيث يوجد بحدود 500 رعية للكنيسة القبطية في 60 دولة.

بعث رئيس الكنيسة القبطيّة تحياته الحارّة إلى قداسة البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا، وإلى صاحب الغبطة المتروبوليت أونوفريوس متروبوليت كييف وسائر أوكرانيا، وإلى سيادة المتروبوليت هيلاريون متروبوليت فولوكولامسك رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة في بطريركية موسكو.

تحدّث رئيس الوفد المتروبوليت أرسانيوس من لافرا سفياتوغورسكايا عندما استقبلهم البطريرك تواضروس عن انطباعاته عن رحلة الحج وقال: "قد قرأنا منذ طفولتنا عن حياة الآباء المصريين، ورأينا في هذه اليوم بأعيننا أماكن حياتهم. وقال لنا أحد أخوتنا أثناء زيارتنا لأحد الأديرة "إنّني أشعر وكأن روحي عادت لها الحياة"، دائماً نقتبس من أعمال القديس مقاريوس والقديس أرسانيوس الكبير؛ اعتدنا منذ الطفولة على تكريم الأنبا بولا وأنطونيوس الكبير". أشار سيادته أنّ ما لفت انتباهه العدد الكبير من المؤمنين في الكنائس المصريّة، وكذلك الرغبة الشديدة بالرهبنة بين الشباب المسيحي المصري، مما يشهد على القوة الروحيّة للشعب المصري. تحدث أيضاً سيادة المطران أرسانيوس عن الوضع الحالي في الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة، وذكر عدد الأديرة والأبرشيات في أوكرانيا.

بعد انتهاء الحديث مع قداسة البطريرك تواضروس زار الوفد الأوكراني كاتدرائية القديس الرسول مرقس وتباركوا من رفاته ورفات القديس أثناسيوس الإسكندري.

انتهت رحلة الحج في صباح الثاني من نيسان وعاد الوفد إلى كييف.

دائرة الاتصالات في قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة

رئيس الجمهورية الصربيّة يهنئ قداسة البطريرك كيريل بمناسبة عيد ميلاده

29.11.2021

رئيس الكنيسة الأرثوذكسيّة الرومانيّة يهنئ بطريرك موسكو بعيد ميلاده الخامس والسبعين

26.11.2021

غبطة البطريرك يوحنّا العاشر يهنئ رئيس الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة بمناسبة عيد ميلاده الخامس والسبعين

25.11.2021

غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث يهنئ رئيس الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة بمناسبة عيد ميلاده الخامس والسبعين

24.11.2021

تهنئة من غبطة المتروبوليت تيخن مطران سائر أمريكا وكندا (OCA) لقداسة البطريرك كيريل بمناسبة عيد ميلاده

23.11.2021

رسالة التهنئة من قداسة البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا لغبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بمناسبة ذكرى تنصيبه بطريركاً على القدس

22.11.2021

قداسة البطريرك كيريل: البطريرك برثلماوس يعتبر نفسه ليس أوّلاً بين المتساوين بل أوّلاً فوق الأخرين

20.11.2021

أعضاء مجمع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة يهنئون قداسة البطريرك كيريل بمناسبة عيد ميلاده

20.11.2021

رسالة تهنئة قداسة البطريرك كيريل لكاثوليكوس الشرق باسيليوس مار توما متى الثالث

15.10.2021

اللقاء الثلاثيّ الأطراف لقادة روحيّين من أذربيجان وأرمينيا

13.10.2021

تهنئة قداسة البطريرك كيريل لسيادة المطران نيفن (صيقلي) بمناسبة تعيينه عضوًا دائمًا في المجمع الأنطاكيّ المقدّس

12.10.2021

تعزية قداسة البطريرك كيريل بوفاة رئيس أساقفة الأردن

09.10.2021

قداسة البطريرك كيريل: البطريرك برثلماوس يؤيد الانشقاق

27.09.2021

البطريرك كيريل يهنئ غبطة البطريرك الأنطاكي يوحنّا العاشر بعيد شفيعه

26.09.2021

قداسة البطريرك كيريل يترأس دورة المجمع الروسي المقدّس

23.09.2021

سيادة المطران هيلاريون: لأوّل مرة تم الاعتراف بانتهاك حقوق مؤمني الكنيسة الأرثوذكسيّة الأوكرانيّة على مستوى دولي

21.11.2021

سيادة المطران هيلاريون: السبب الرئيسيّ لأزمة الهجرة العالميّة هو تدخّل قوّات الدول الغربيّة في الشرق الأوسط

20.11.2021

المتروبوليت هيلاريون يزور ممثلية بطريركية موسكو في الولايات المتحدة الأمريكيّة

16.11.2021

المتروبوليت هيلاريون: البطريرك برثولماوس يساهم في الانشقاق الكنسي في الأراضي القانونيّة للكنيسة الروسيّة

15.11.2021

زيارة المطران هيلاريون إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة

11.11.2021

سيادة المتروبوليت هيلاريون: "يرفض المدافعون الليبراليّون عن حقوق الإنسان الحقّ الأساسيّ عند الإنسان وهو حقّ الحياة"

30.10.2021

مقابلة سيادة المتروبوليت هيلاريون لوسيلة الإعلام "ريا نوفوستي"

26.10.2021

رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة يزور أكسفورد

26.10.2021

رئيس قسم العلاقات الخارجيّة يستقبل الممثل الثقافيّ للسفارة الإيرانيّة

19.10.2021

سيادة المتروبوليت هيلاريون: "الإنجيل المقدّس لا يزال حتّى يومنا ينبوعاً للحياة"

10.10.2021

لقاء رئيس قسم العلاقات الخارجيّة الكنسيّة مع البابا فرنسيس

06.10.2021

المتروبوليت هيلاريون يشارك في الاجتماع الدولي لمناقشة موضوع "الدين والتعليم"

06.10.2021

المتروبوليت هيلاريون يهنئ غبطة البطريرك الأنطاكي يوحنّا العاشر بعيد شفيعه

26.09.2021

المتروبوليت هيلاريون: هناك مواضيع هامّة على نواب مجلس الدوما الروسي الجديد النظر فيها

26.09.2021

قداسة البطريرك كيريل يترأس دورة المجمع الروسي المقدّس

23.09.2021

Page is available in the following languages
ملاحظات

الحقول المحددة * مطلوب التعبئة

أرسل الطلب
Рус Укр Eng Deu Ελλ Fra Ita Бълг ქარ Срп Rom عرب